إطلاق مبادرة زايد التسامح

في إطار حملتها للنهوض بالتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة أطلق مؤسسة الشيخ سعود بن صقر التعليمية الخيرية في إمارة رأس الخيمة مبادرة زايد التسامح وهذا لتعزيز النهج الذي اتخذه الشيخ زايد آل نهيان رحمة الله في وضع دعائم التسامح في دولة الإمارات وهذا تحت قيادة ابنه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وقيادته الحكيمة للدولة.

مؤسسة سعود بن صقر الخيرية تدشن مبادرة زايد التسامح

قالت السيدة سمية السويدي رئيس مجلس أمناء مؤسسة الشيخ سعود بن صقر أن نهج التسامح في البداية يكون بين أفراد الأسرة ومن ثم يتم تعميمه بين كافة الأفراد بالمجتمع، كما أنها أشارت إلى أهمية رفع قيمة ثقافة التسامح بين طلاب المدارس ورفع توعية الطلاب لنشر تلك القيم فيما بينهم وداخل المدرسة وجميع المنظمات التعليمية المختلفة وهذا في ظل ما تشهده الدولة من تنوع ثقافي كبير وحضاري بفضل وجود عدد من الجاليات بها.

فإن المبادرة ستكون بمثابة إشعاع معرفي من أجل التعايش المجتمعي بكل أفراده وفئاته، وهذا تماشيًا على النهج الذي سلكه الشيخ زايد آل نهيان لنشر قيم التعاون والتسامح بين كل أفراد الدولة، فيوجد على أرض الإمارات أكثر من 200 جنسية، معظمهم يستمتعون بتطبيق Jackpot City بلاك جاك]، مما يشكل تحديًا في قبول التعددية الثقافية للفرد حتى ينعم بالحياة الكريمة والاحترام، أيضًا تكفل قوانين الدولة المساواة والعدل للجميع.

وأضافت السويدي أن المبادرة شهدت مشاركة الحضور ووقعوا بكلمات الشيخ زايد رحمة الله لقيم المحبة والتسامح تحت شعار ” اجعلوا من التسامح نهجًا وسلوكًا لحياتكم ” أيضًا ووضعت المنظمة برنامج لمبادرات عام التسامح والذي يضم 40 مبادرة سوف يتم تنفيذها لنقل تلك القيم للأجيال المقبلة وطرح أفكار جديدة ومقترحات لدعم التسامح في المعتقد والأفكار، كما أنها سوف تنظم ملتقى زايد الثقافي لإلقاء الضوء على حياة الشيخ زايد رحمه الله ومسيرته المتسامحة.

ويذكر أن المؤسسة قد قامت بمبادرات مشابهة من قبل مثل مبادرة خطوة أمل، كما تتخذ المنظمة إستراتيجية للعمل الإنمائي استطاعت في غضون فترة زمنية بسيطة تحقيق خطوات وبصمات كبيرة استفاد منها الكثيرين.