منظمة العنود الخيرية تبدأ الزمالة الأوروبية العربية

تسعى العديد من المنظمات إلى القيام بدورها التنموي في مجتمعها انطلاقا منها ومن مسئوليتها الاجتماعية نحو مجتمعها ووطنها، وعلى رأس تلك المنظمات مؤسسة العنود الخيرية وهي مؤسسة سعودية خيرية غير هادفة للربح، تهتم بمشاريع الإسكان الخيري وبرامج التعليم وبرامج لمتحدي الإعاقة وفي إطار مسئوليتها الاجتماعية قامت المنظمة بتدشين برنامج الزمالة الأوروبية والعربية في إدارة المنظمات غير الربحية. . . . . .

تدشين مؤسسة العنود الخيرية لبرنامج الزمالة الأوروبية والعربية

دشنت منظمة العنود الخيرية برنامج الزمالة الأوروبية والعربية في إدارة المؤسسات غير الربحية في موسمه الخامس وهذا بالشراكة مع المؤسسة العربية الأوروبية للدراسات العليا، حيث هدف البرنامج تعزيز قدرات المؤسسات غير الربحية لجعلها قادرة على العمل وإكساب قادتها الكثير من المعارف والمهارات الحديثة من أجل مواكبة كل التطور العالمي الحديث وأيضًا لتأهيلهم وتأهيل المسئولين عن الأعمال الخيرية من أجل احتراف سبل التنمية المستدامة.

ومن الجدير بالذكر أن البرنامج يتميز بالتدريب العالمي والعلمي معًا، وهو الذي يجمع الجديد الذي يستجد في ميدان العمل التطوعي الخيري في أوروبا كما أنه يجمع بين القيم الإنسانية السائدة وبين الثقافة الإسلامية والسعودية، وذلك من أجل تطوير المؤسسات الخيرية في المملكة العربية السعودية وتعزيز دورها التنموي والتوعوي وتعزيز دورها في التنمية البشرية لكل أفراد المجتمع، ويذكر أن عدد المستفيدين من البرنامج نحو 123 فرد من قادة قطاع المؤسسات غير الهادفة للربح داخل المملكة.

ويذكر أن هدف منظمة العنود الخيرية هو تأسيس وتنمية الأوقاف بأعلى معدلات استثمار كفاءة وذلك من أجل تنفيذ وصية الأميرة العنود بنت عبد العزيز رحمها الله من خلال شراكة مؤسستها مع المجتمع المحلي بجميع المناطق النائية متعمدة في ذلك على فريق عملها الفعال، وبناء الشراكة المجتمعية مع جميع مؤسسات العمل المدني والخيري لتأهيل القادة الشباب في المملكة وذلك من خلال إعداد وتنفيذ الدبلومات المتخصصة والبرامج التدريبية وترجمة الكتب المتخصصة وتوظيف الموظفين وتطوير بيئة العمل التطوعي غير الربحي ومساعدة المنظمات الأخرى على أداء رسالتها وإتاحة الفرص لكافة أفراد المجتمع للعمل في مجال الخدمة العامة.